ثقافه وفن

مراجعة فيلم “شيخ جاكسون”

الفيلم هو تجربة جديدة وجريئة خلال العقد الأخير من إنتاجات السينما المصرية.

ترصد شخصية شاب متشدد دينيا مر برحلة حب للفنان مايكل جاكسون أثناء سنوات مراهقته، لقد صفق الحضور تلقائيا بعد انتهاء الفيلم في السينما، خلق الفيلم حالة درامية متميزة جدا، جمعت ما بين علاقة البطل بمن حوله وكيفية تأثيرهم عليه والتحولات في حياته الشخصية وشغفه بموسيقى مايكل جاكسون، الفيلم عن التخبط والخوف، عن التصاق مفاهيم كثيرة بك، عن شخص مثلك.

بدأ الفيلم بمشهد مميز حيث يسير مجموعة من الرجال بجلابيبهم البيضاء ولحاهم حاملين كفن شخص ميت وقد كان هذا المشهد جاذبا للإنتباه ومن ثمة يبدأ سرد الفيلم، تميز السرد بأنه ليس خطيا بمعنى انه لا يسير وفقا لمرور الزمن من الأقدم إلى الأحدث بل كان ينتقل بنا بين خطوط رئيسية، وهو خط طفولته ومراهقته الذي يبرز فيه علاقته بوالده وتأثره بأمه، الخط الثاني حياته الحالية التي بين زوجته وبين تسجيله للشرائط الدينية وطفلته وعلاقته بخاله ، الخط الثالث هو يرصد مرحلة التحول نفسها والتي بدأت بذهابه للطبيبة النفسية لأنه يظن أنه ينتكس إيمانيا بسبب عودة ذكرى مايكل جاكسون لمطاردته بسبب خبر وفاته، ويعد الخط الثالث هو الخط الرئيسي والذي يروي من خلاله “أحمد الفيشاوي” الكثير عن حياته، السرد الإخراجي كان جيدا وحافظ على إيقاع الفيلم دون الإخلال به وبالتصاعد الدرامي للحكاية الذاتية التي تطل علينا من الشاشة .

سيناريو الفيلم ليس بالدرجة الكبيرة التي وصل لها الإخراج فهو سيناريو سيء ، قام بتكوين شخصية السلفي والمراهق المحب لمايكل جاكسون دون أن يعمق التجربة الفكرية للبطل، فهو قرر الذهاب لطبيبة نفسية بدلا من الذهاب إلى شيخ في البداية حتى أنه لم يتمتم مع خاله الذي قام بتربيته ليصبح الشيخ الذي هو عليه، أيضا لم يتم الاهتمام بالعنصر النسائي في الفيلم، فوالدته صاحبة التأثير الأكبر عليه لم تكون مفهومة دوافعها أو تصرفاتها كأم حنون ومتفهمة بمعنى أدق لم نكن نعلم لماذا ظهرت شخصيتها بتلك الصورة ولا المبررات الدرامية لتصرفاتها وحبها لمايكل جاكسون بالرغم من أن أخيها سلفي كنا بحاجة للفهم لأن عدم فهمنا وملاحظتنا لبناء الشخصية يجعل تأثيرها على البطل تأثيرا غير منطقيا وقد كان بناء شخصية الأم يتمتع بخلل بنائي، شخصية ابنة البطل كانت موضوعة كديكور تكميلي للشكل التقليدي لحياته ولم نراها سوى في مشهدين قصيرين بالرغم من أن الأبنة يجب أن تحتل مكانة أكبر في حياة أبيها بطبيعة الواقع، أما شخصية الفتاة التي يحبها فقد كانت ليس بسوء شخصية امه وابنته، ولكن التأثير الخرافي الذي كان يكنه نحوها كان مكمل لبناء شخصيته بشكل واضح فهو قد رغب في التعبير عن حبه لها والتقرب منها، مما دفعه لمحاولة إبهارها وأنغمس أكثر في حبه لمايكل جاكسون حتى بات يذكره بها ولكن علاقتهم سويا أتخذت شكلا غير واقعي بخصوص المكان والزمان ولكني أحسب عدم واقعيتها ليس نقطة ضعف كما يظن البعض لأن الرواية تعتمد على ذاكرته ومشاعره مختلطة، أما شخصية زوجته فعدم وجودها مثل وجودها تماما.
الشيء السيء الأبرز في السيناريو هو الحوار الذي بدا سطحيا في مشاهد متكررة أو بمعنى أدق كليشيهيه، نحن لم نتعمق في تحولات حياته بفضل حياته الواقعية بل بفضل تصوير احلامه وأوهامه الذي أعجبني.

موسيقى هاني عادل سيئة، هي ليست مناسبة لأجواء موسيقى البوب في الفيلم وليست ذات تأثير درامي، هاني عادل هو ذنب يطاردنا في الافلام بتمثيله وبموسيقاه.

أعجبني جدا أداء العبقري ماجد الكدواني وأداء أحمد مالك، ماجد الكدواني أعطى درسا في الأداء التمثيلي شديد الإتقان للأب وعلاقته بأحمد مالك أضافت دراما جيده جدا للفيلم، أحمد الفيشاوي أتقن الشخصية للدرجة التي سمح بها السيناريو.

أعجبتني لفتة في الإخراج استطاع أن يواجه بها عدم قدرته في الحصول على حقوق أغاني مايكل جاكسون، وظف المشاهد تبعا لهذا الأمر، مثل مشهد الميكانيكي الذي تحول لموسيقى مايكل عن طريق الطرق الطبيعي والأصوات المرتفعة من ورشة تصليح السيارات
مشهد النهاية حين كان يرقص كان كليشهيا، لكن تجربة الفيلم في المجمل تستحق الاحترام وقد كان الإخراج على درجة جيدة ومعظم العاملين خلف الكاميرا تعتبر تجربة أولى أو ثانية لهم وأنا أحترم هذا الجهد وقد احترمت كونه يتحدث عن رحلة حياة شخص مثل الكثيرين منا وقع في فخ إيديولوجيا متناقضة، لذلك كان محور الفيلم التناقض الذاتي أكثر من الأحداث لذلك عكف عمرو سلامة على تصوير أحلامه بصفة متكررة.

تعليقات فيس بوك ... شاركونا أرائكم

احصل على مواضيع رائعه اخرى
تصلك الى ايميلك

اشترك في قائمتنا البريديه ليصلك كل جديد